logo
الأكل المستدام.. هذا ما يحدث لـ الجسم عند تناول بذور الفاكهة وقشر البيض

الأكل المستدام.. هذا ما يحدث لـ الجسم عند تناول بذور الفاكهة وقشر البيض

 

من باب الحرص على صحتنا من أية أمراض أو أضرار قد تقع بأجسادنا في بئر عميق من متاهات الصحة، نقوم بإزالة البذور من الفاكهة مثل لب البطيخ وبذور التفاح، وقشر البيض، وغيرها، ولكن في اتجاه جديد تضمنته الدراسات الحديثة أن تلك الفضلات تحتوي على فوائد لا نهائية. 

فوفقًا لأحدث اتجاه للغذاء يجب أن نتناول كل لقمة في طعامنا، بما في ذلك كل ما سبق وهذا ما يسمى بالأكل المستدام، وانطلاقًا من هذه النقطة يسعى الكثيرون لإعداد وصفات جديدة لتقليل هدر الطعام.

فقد تُظهر الأبحاث المثيرة أن هذه الفضلات التي نقوم بإزالتها تزودنا بالكثير من الفيتامينات والمعادن الأساسية التي تمنع الأمراض، فعلى سبيل المثال تناول قشر البيض يمكن أن يحمي من أمراض هزال العظام، ومن هنا يجب البحث عن طرق للاستفادة من قشور وبقايا الأطعمة، وهذا ما تتضمنه فوائد القشور المختلفة وفقًا لما نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

قشر البيض
يحتوي قشر البيض على نسبة عالية من الكالسيوم المعدني، وهي ضرورية لبناء العظام والأسنان والأظافر، كشفت دراسة أجراها عام 2013 باحثون في الأرجنتين أن نصف قشرة كبيرة فقط يمكن أن توفر كامل كمية الكالسيوم اليومية الموصى بها والتي تبلغ حوالي 700 ملجم يوميًا، وكوب واحد من الحليب يحتوي على ما يقرب من ثلث هذا.

وحتى يتم تناول قشور البيض يجب أن تكون معقمة قبل الأكل لمنع خطر السالمونيلا ، وأحيانًا يتم حملها في بيض نيء. يمكن تحقيق ذلك بسهولة عن طريق نقعها في الماء المغلي أو تحميصها في فرن ساخن، ثم خلطها في مسحوق وإضافتها إلى الغذاء لزيادة الكالسيوم.

يقول العلماء في جامعة روزاريو بالأرجنتين: "أفضل طريقة لاستخدام قشر البيض هي المسحوق وتضاف إلى الخبز أو البيتزا أو السباجيتي" سيكون هناك تغييرات صغيرة في النسيج ولا توجد تغييرات في النكهة.

لكن اختصاصي التغذية Cherry Hagger يثير بعض الحذر: "الحصول على الكالسيوم من منتجات الألبان هو الأفضل ، حيث لا يجب تعقيمها لتجنب خطر السالمونيلا".

لب البطيخ 
أما عن بذور البطيخ فقد تحتوي ملعقتان صغيرتان فقط من بذور البطيخ على حوالي 10 جرامات من البروتين، ويعد البروتين ضروريًا لبناء العضلات ، ويوصي الخبراء بتناول 20 جراما تقريبًا في كل وجبة رئيسية. 

وفقًا للدراسات المنشورة في مجلة الكيمياء والطعام ، على عكس البروتينات النباتية الأخرى ، توفر البذور السوداء الصغيرة مجموعة من الأحماض الأمينية التي تشكل البروتين.

بالإضافة لاحتوائها على فيتامين ب وهو عنصر أساسي لصحة خلايا الدم، ومد الجسم والدماغ بالماغنسيوم، كما أنه يمنع تشنجات العضلات، ويمكنك تناول لب البطيخ بأي شكل توده محمصا أو طازجا .


قشر الليمون والبرتقال 
كما لا يصدق أن تناول قشر الليمون أفضل من تناول برتقالة كاملة، ولذلك نظرًا لاحتواء قشر ثمار الحمضيات ، بما في ذلك البرتقال والليمون على تركيزات أعلى من مركبات الفلافونويد الصحية أكثر من الفاكهة ذاتها.

الفلافونويدات عبارة عن مواد كيميائية في النباتات المعروفة بتعزيز الجهاز المناعي ، حيث تساعد الخلايا الجسدية على مقاومة الأمراض، وفقًا لوزارة الزراعة الأمريكية ، توفر ملعقة واحدة من قشر البرتقال ما يقرب من ثلاثة أضعاف فيتامين (ج) أكثر من الفاكهة نفسها ، ناهيك عن أربعة أضعاف الألياف ، وهو أمر ضروري لصحة الأمعاء. 

بذور التفاح
يوجد في بذور التفاخ بكتيريا صديقة، والتي تضم مجموعة من الفوائد الصحية لصحة الجهاز الهضمي والجهاز المناعي.