logo
صور.. توفي داخل فصله.. حكاية شهيد العلم بالمنوفية

صور.. توفي داخل فصله.. حكاية شهيد العلم بالمنوفية

داخل إحدى مدارس مدينة تلا في محافظة المنوفية، وبالتحديد مدرسة المساعي الإعدادية للبنات، توفي محمد أبو علي، مدرس اللغة العربية والتربية الإسلامية، أمام فصله عقب طابور الصباح بدقائق قليلة، وأحدثت وفاته حزنًا واسعًا بين زملائه وطالبات المدرسة.

"تحيا جمهورية مصر العربية" تحية علم بلاده في طابور الصباح آخر ما سمعه "شهيد العلم"، ثم انطلق مسرعًا مع طالباته وكأنه على موعد مع الموت لم يكن يدري أن ملك الموت ينتظره أمام فصله، وأن أجله قد حان، لقد دقت ساعة الرحيل حسب التوقيت المدون في الملأ الأعلى.

أمام فصل "أولى أول" وقف ينتظر طالباته حتى يجلس كل في مكانه ليبدأ الحصة فألقى عليهم السلام، ثم شعر بنغزات في قلبه الضعيف فتقهقر حتى أصبح خارج الفصل وجثا على ركبتيه ونطق الشهادتين وأسلم روحه لبارئها.

ذهول وصراخ انتاب الجميع فملاك الموت على بعد خطوات منهم، والموقف عصيب على أطفال لم يكملوا عامهم الثالث عشر، انطلقوا يستغيثون بالمعلمين الموجودين بالمدرسة لسرعة إسعافه وبالفعل وصلوا إليه وبذلوا محاولات لإنعاش القلب، لكن جميعها باءت بالفشل فاضطروا لنقله للمستشفى.

"داخل توك توك" نقل شهيد العلم إلى مستشفى تلا المركزي بعد أن تأخرت سيارة الإسعاف، وهناك بذل الأطباء محاولات مضنية لإنقاذه، لكن لا أمل النبض ما زال متوقفًا والقلب رافضًا العودة للعمل من جديد. 

البقاء لله هكذا قال الأطباء للمعلمين المصاحبين لزميلهم ليقف الجميع يصرخ من هول الصدمة. بينما همس أحدهم باكيًا بصوت خافت بعد أن أسند رأسه على حائط المستشفى "كده يا محمد تسيبنا وتمشي من غير ما تقول".

لم يوافق أبو علي على نقل الفصول التي يدرس لها إلى الأدوار السفلية حينما عُرض عليه ذلك بسبب مرض القلب الذي أصيب به مؤخرًا، كما لم يقبل أن يتم تسكين حصصه على الصف الثالث الإعدادي لإراحته، حسبما أكدت نجلاء حبشي مديرة المدرسة.

"فطرتوا يا ولاد" دائما ما كان يسأل الطالبات عقب دخوله الفصل ويسمح لهم بالإفطار ثم يبدأ بالشرح، حيث كان يشعرهم أنه أب لهم قبل أن يكون معلمًا، ودائمًا ما كان يساعدهم في حل مشكلاتهم، حسبما تؤكد طالبات المدرسة.

كان يحث زملاءه على إرساء العدل في درجات أعمال السنة الخاصة بطالبات الصف الثالث الإعدادي حتى يتيح لهم فرصة المنافسة على المراكز الأولى، حسبما يؤكد ماجد البدوي أحد زملاء "شهيد العلم" المقربين.

وكان اللواء محمد ناجي، مدير أمن المنوفية، قد تلقى إخطارًا من مستشفى تلا المركزي، يفيد بوصول محمد رزق محمد أبو علي، معلم لغة عربية وتربية إسلامية بمدرسة المساعي الإعدادية جثة هامدة نتيجة سكتة قلبية.

توفي داخل فصله.. حكاية شهيد العلم بالمنوفية (صور)

توفي داخل فصله.. حكاية شهيد العلم بالمنوفية (صور)

توفي داخل فصله.. حكاية شهيد العلم بالمنوفية (صور)

توفي داخل فصله.. حكاية شهيد العلم بالمنوفية (صور)

(( تابعنا على يوتيوب للمزيد من الفيديوهات ))

هل ترغب في استلام أخر الأخبار الخاصة بالمصريين في الكويت؟؟
أخبار الشؤون والجوازات - وظائف - أخبار الجالية - جوازات السفر - خدمات خاصة بالمصريين المقيمين بالكويت ... إلخ

(( إضــغــط هــنــا ))