logo
«الأوليمبي» يستهل مشواره في «الكان» بمواجهة مالي

«الأوليمبي» يستهل مشواره في «الكان» بمواجهة مالي


تفتتح، اليوم الجمعة، البطولة الإفريقية تحت 23 سنة، التى تستضيفها مصر خلال الفترة من 8 حتى 22 نوفمبر الجارى، بمشاركة 8 منتخبات موزعة على مجموعتين، الأولى تضم مصر والكاميرون وغانا ومالى، فيما تضم المجموعة الثانية منتخبات نيجيريا وزامبيا وكوت ديفوار وجنوب إفريقيا.

ويستضيف استاد القاهرة مباريات المجموعة الأولى، بينما يستضيف استاد السلام مباريات المجموعة الثانية، ويتأهل ثلاثة منتخبات إلى أوليمبياد طوكيو 2020.

يحضر حفل الافتتاح أشرف صبحى، وزير الشباب والرياضة، وأحمد أحمد، رئيس الاتحاد الإفريقى الكاف، ويحيى الحفل فرقة شارموفرز والنجمة نسمة محجوب. ويستهل المنتخب الأوليمبى، بقيادة شوقى غريب، مشواره فى البطولة، بمواجهة نظيره المالى، فى السابعة مساء، على ملعب استاد القاهرة، ضمن منافسات المجموعة الأولى.

ويسعى المنتخب الأوليمبى لتجاوز ضربة البداية فى البطولة لمنح اللاعبين دفعة قوية لاستكمال المشوار بقوة للمنافسة على اللقب والتأهل إلى أوليمبياد طوكيو 2020. واطمأن شوقى غريب، المدير الفنى، على جاهزية لاعبيه للمباراة، خلال المران الأخير، الذى خاضه المنتخب أمس، على ملعب بتروسبورت، حيث تضمن المران بعض الأمور الخاصة بتحرك اللاعبين داخل الملعب بدون كرة.

ووضحت حالة التركيز عند الجميع داخل المعسكر، كما ظهر جميع اللاعبين بمعنويات عالية، وكلهم أمل فى تحقيق الهدف بالتأهل لدورة الألعاب الأوليمبية والفوز بالبطولة.

ويُنتظر أن يخوض المنتخب المباراة بتشكيل مكون من: محمد صبحى فى حراسة المرمى وأحمد أبوالفتوح وأسامة جلال ومحمود الجزار وعمار حمدى وأكرم توفيق وعبدالرحمن مجدى وناصر ماهر ورمضان صبحى وصلاح محسن ومصطفى محمد. وركز «غريب»، خلال التدريبات التى سبقت البطولة، على رفع معدلات اللياقة البدنية للاعبين، بجانب تدريبهم على أكثر من طريقة لعب لضمان جاهزية كل العناصر لأى أمور قد تحدث خلال المواجهات. وحرص هانى أبوريدة، عضو المكتب التنفيذى للاتحادين الدولى والإفريقى لكرة القدم، على زيارة معسكر المنتخب الأوليمبى، أمس الأول.

وأكد «أبوريدة»، خلال حديثه مع اللاعبين، أن مصر تنتظر منهم البطولة والتأهل لمنافسات كرة القدم بأوليمبياد طوكيو 2020، وهو أقل تعويض لإخفاق المنتخب الأول فى بطولة الأمم الإفريقية للكبار، التى استضافتها أرض الكنانة، الصيف الماضى، والتى شهدت خروج الفراعنة من دور الستة عشر.

وقال إنه يعلم قوة المنتخبات المشاركة، ولكن ثقته كبيرة فى هذا الجيل من اللاعبين وقدرتهم على تحقيق الفوز، مشددًا على أن هذا الجيل سيكون القوام الأساسى للمنتخب الأول مستقبلًا.

من جانبه، أكد «غريب» أنه مطمئن للمستوى الذى وصل إليه جميع اللاعبين بعد الجهد الذى بذلوه خلال الفترة الماضية. وأضاف «غريب»: «كل تركيزى خلال الأيام الماضية كان فى مباراة مالى، وشاهدت بعض مباريات الفريق، ونسعى لبداية قوية فى الافتتاح من أجل حسم التأهل مبكرًا». وتابع «غريب»: «منتخبات مجموعتنا مالى وغانا والكاميرون متساوية فى القوة، ولا توجد فوارق كبيرة بينها، ويُقدِّر الجهاز الفنى واللاعبون حجم المسؤولية، ونتعهد بأن نكون عند حسن الظن». على الجانب الآخر، يرفع منتخب مالى شعار التحدى أمام الفراعنة بحثًا عن أول ثلاث نقاط فى مشواره بالبطولة، وشهدت تحضيرات المنتخب منافسة قوية بين اللاعبين، خصوصًا المحترفين الذين يراهن عليهم المدير الفنى لقيادة المنتخب والظهور بمستوى يليق بقوة ومكانة الفريق على مستوى القارة الإفريقية. من جانبه، أكد فاجنيرى ديارا، المدير الفنى لمنتخب مالى الأوليمبى، صعوبة مواجهة مصر فى افتتاح بطولة أمم إفريقيا. وقال «ديارا»، خلال المؤتمر الصحفى، أمس: «مواجهات الافتتاح دومًا صعبة، وتزداد صعوبة بمواجهة البلد المضيف، لكننا نملك خبرات كافية، فقد تخطينا المنتخب المغربى فى التصفيات، وكانت مواجهة صعبة للغاية، لكننا نجحنا فى ذلك الاختبار وتأهلنا، وهو سلاحنا لإسقاط منتخب مصر فى عقر داره». وأضاف: «منذ أن توليت المسؤولية، كان الهدف الأول هو التأهل إلى بطولة الأمم الإفريقية، والآن نسعى لتحقيق الهدف الثانى، وهو بلوغ دورة الألعاب الأوليمبية فى طوكيو». وتابع: «المجموعة صعبة للغاية، فى وجود مصر، البلد المنظم، وغانا والكاميرون، لكنى أثق فى قدرة فريقى على تخطى الصعاب، والتأهل للأوليمبياد». وفى مباراة أخرى، يلتقى منتخب الكاميرون مع غانا، فى التاسعة مساء، على استاد القاهرة، ويطمع كل فريق فى تحقيق الانتصار الأول فى مشواره بالبطولة. وقال ريجوبيرت سونج، المدير الفنى لمنتخب الكاميرون، إنه يحلم بقيادة الأسود إلى أوليمبياد طوكيو 2020. وأضاف «سونج»: «نعلم قدرات منتخب غانا جيدًا، كما أن إبراهيم تانكو، مدرب غانا، يعلم الكثير عنا».

فيما يدخل منتخب غانا اللقاء مدعومًا بكتيبة قوية من المحترفين، وقال «تانكو»: «(البلاك ستارز) جاهزون لخوض اللقاء، كما أننى أعرف منتخب الكاميرون جيدًا، خصوصًا أننى عملت مدربًا مساعدًا للمنتخب الأول لمدة سنتين ونصف السنة من قبل، وعلاقتى رائعة بمدرب الكاميرون (سونج)، الذى يُعتبر صديقى».