logo
سفير مصر بالإمارت يستعرض أهمية زيارة السيسي

سفير مصر بالإمارت يستعرض أهمية زيارة السيسي

أكد سفير مصر في الإمارات شريف محمد فؤاد البديوي أن زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي إلى الإمارات تأتي في إطار التنسيق والتواصل المستمر بين البلدين الشقيقين انطلاقا من العلاقات الأخوية المتميزة بين مصر والإمارات، وبما يصبّ في مسار الاستقرار العربي والإقليمي وذلك في ظل تنامي التحديات الإقليمية والدولية.

وأكد البديوي أن زيارة الرئيس السيسي تأتي في توقيت مهم للغاية حيث تمر المنطقة بالعديد من المتغيرات التي تستدعي التنسيق بين البلدين وقد وجهت الإمارات الدعوة للرئيس السيسي للقيام بزيارة دولة بما يعكس عمق العلاقات بين البلدين والاهتمام الذي توليه الإمارات لتعزيز العلاقات مع مصر، والتنسيق بين القيادتين السياسيتين.

وشدد على أن العلاقات المصرية الإماراتية تتسم بالتقارب والتفاهم المشترك في ظل توجيهات القيادة الرشيدة، وهي التوجيهات التي دفعت بمسار العلاقات الثنائية بين البلدين إلى آفاق أعلى، في ظل تنفيذ العديد من مشروعات التعاون المشترك وزيادة حجم الاستثمارات والدفع بمعدلات التبادل التجاري إلى مستويات غير مسبوقة.

وأشار سفير مصر بالإمارات إلى أن المسار السياسي للعلاقات المصرية الإماراتية وما يحمله من نقاط ارتكاز وقوة تنعكس في تقارب المواقف إزاء العديد من قضايا المنطقة، وملف مكافحة الإرهاب، والمواقف المصرية الثابتة والمساندة لاستقرار الخليج وأمنه، وهي المواقف التي أعرب عنها الرئيس السيسي في أكثر من مناسبة، والتي أكد فيها أن أمن الخليج واستقراره هو من أمن مصر واستقرارها، وركيزة أساسية للأمن القومي العربي، وركن أساسي من أركان الأمن والاستقرار والازدهار في المنطقة.

ولفت إلى أن العلاقات الاستثمارية والتجارية شهدت طفرة غير مسبوقة بين الجانبين سواء من حيث حجم التبادل التجاري أو الاستثمارات أو النجاح في التوصل لحلول للعديد من المشكلات الاستثمارية القائمة حيث تبوأت الإمارات المركز الأول عالميًا كأكبر مستثمر في مصر.

ونوه بأن العلاقات التجارية بين مصر والإمارات شهدت تطورًا ملحوظًا خلال السنوات الماضية فقد ارتفع حجم التبادل التجاري بينهما إلى 3.3 مليارات دولار في 2018 مقارنة بنحو 2.2 مليار دولار في 2015 بنسبة زيادة 50%، وبلغت قيمة الصادرات المصرية إلى الإمارات نحو ملياري دولار في 2018 في حين بلغت الواردات منها نحو 1.3 مليار دولار، وبذلك يكون الفائض في الميزان التجاري نحو مليار دولار في 2018.

وأكد البديوي أن البلدين يستهدفان تعزيز وترقية علاقاتهما التجارية بما يعكس إمكانات البلدين الشقيقين من خلال تسهيل نفاذ منتجاتهما من مختلف القطاعات التصديرية لدى الآخر وإزالة كل العراقيل التي تعترض سبل تنمية التبادل التجاري بينهما، وتوسيع قاعدة الشركات المصدرة، فضلًا عن تبادل الزيارات بين رجال الأعمال وتكثيف المشاركة في المعارض التجارية في مصر والإمارات، الأمر الذي يسهم في زيادة معدلات التبادل التجاري.

وأوضح أن العلاقات الاستثمارية بين البلدين تمثل محورًا رئيسًا في منظومة التعاون الاقتصادي المشترك، حيث تعد الإمارات أكبر مستثمر في السوق المصرية بإجمالي استثمارات بلغت 6.8 مليارات دولار، ويبلغ عدد الشركات المستثمرة بمساهمات إماراتية في مصر نحو 1141 شركة في العديد من القطاعات الإنتاجية والخدمية.

وأضاف سفير مصر بالإمارات أنه من المتوقع من خلال متابعتنا للمشروعات الجاري تأسيسها في الوقت الحالي أن تشهد الاستثمارات الإماراتية في مصر نقلة نوعية وكمية في الفترة المقبلة مستفيدة من المزايا التي يقدمها الاقتصاد المصري بعد نجاح برنامج الإصلاح الاقتصادي، وكذا اهتمام الشركات الإماراتية بالمشروعات القومية التي يتم تنفيذها حاليًا في أنحاء مصر كافة وذلك في ضوء التوجيهات الواضحة للرئيس السيسي بتكثيف وتعزيز التعاون بين مصر والإمارات في المجالات كافة وتقديم جميع التسهيلات الممكنة للمستثمرين الإماراتيين، وتذليل جميع العقبات التي قد تواجههم، وهو ما انعكس بشكل إيجابي في استقطاب استثمارات إماراتية جديدة ومضاعفة الاستثمارات التراكمية الإماراتية في مصر، ومحافظتها على مكانتها في المرتبة الأولى بين الاستثمارات الأجنبية المباشرة في مصر».

ولفت إلى أن مصر تحرص على المشاركة في معرض EXPO Dubai 2020، حيث تُجرى الاستعدادات على قدم وساق لإخراج الجناح المصري في المعرض بصورة مشرفة تعكس الحضارة المصرية العريقة، والفرص الاستثمارية المتاحة بالسوق المصرية. وأكد أن المسار الاقتصادي يحمل في طياته العديد من الآفاق والفرص التي لم تستغل بعد، والتي يتطلع الجانبان الإماراتي والمصري إلى تعزيزه باستغلال الفرص المتاحة ليتناسب مع حجم الزخم الذي يشهده المسار السياسي للعلاقات بين البلدين وتلمس السفارة في لقاءاتها مع الجهات والمؤسسات الإماراتية كافة حرصا كبيرا من المسؤولين في الإمارات على تعزيز العلاقات في جميع المجالات وتقديم كل الدعم الممكن في هذا الشأن، وهو الحرص الذي تبديه القيادة السياسية برعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وأكد أشار سفير مصر لدى الإمارات أن الإمارات تحتضن أبناء الجالية المصرية المقيمين في جميع مناطق الدولة، ويعملون في القطاعات الاقتصادية والإنتاجية، بالإضافة إلى المجالات الأكاديمية والبحثية ويسهمون بإخلاص على مدار عقود في مسيرة التنمية والبناء والنجاح الذي حققته الإمارات.

وتابع: نقدر الرعاية الكريمة التي يحظى بها أبناء الجالية بتوجيهات قيادة الإمارات الرشيدة حيث يعمل أبناء الجالية المصرية إلى جانب إخوانهم في الإمارات في مناخ يسوده التسامح والتحفيز على تحقيق أفضل أداء، فضلا عن الدفع باكتساب المهارات والانخراط في العمل المجتمعي، ويحمل المصريون في قلوبهم معزة وتقديرًا للمغفور له الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي زرع بذور التسامح والتنمية والاستقرار التي تشهدها الإمارات اليوم، بقيادة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.