logo
بهلول القرش الحوتي عاد للظهور مجددا بالغردقة .. ولحومه تؤثر على الذكورة

بهلول القرش الحوتي عاد للظهور مجددا بالغردقة .. ولحومه تؤثر على الذكورة

بهلول الاسم الاكثر شهرة خلال الايام الماضية وذلك بعد واقعة بيعه بسوق العبور والذى كان سببا في حزن وصدمة العاملين في النشاط البحرى بمحافظة البحر الاحمر.

القرش الحوتي " بهلول" سمكة نادرة ومهددة بالانقراض عاودت الظهور مرة اخرى امس بمدينة الغردقة مع انطلاق تحذيرات من محميات البحر الاحمر بضرورة الحفاظ علي الكائنات البحرية.

يقول الباحث البيئى احمد غلاب، ان القرش الحوتى ليس من المفترسات وهى سمكة مهاجرة ومن نوع القروش يتغذى على الهائمات بعد فلترتها تأتى إلى البحر الأحمر مسار هجرتها من المحيطات بحثا عن الغذاء.

ويضيف غلاب ان "بهلول " تكرر ظهورة بالبحر الاحمر وبالغردقة والاماكن التى تم تسجيل ظهوره بها جزيرة الأخوين، وما بين جبال الجفتون الصغير والكبير، ومنطقة الفانوس والفنستون.

وأضاف الباحث البيئى أن ما حدث مع سمكة القرش الحوت بالسويس شىء محزن للغاية، مضيفا أنه عند رصد تلك السمكة فى مياه البحر الأحمر منذ سنوات مضت، ودراستها جيدا عرفنا أنها من الأسماك المهاجرة، حيث تأتى إلى البحر الأحمر مسار هجرتها من المحيطات بحثا عن الغذاء.

وكشف غلاب ان محميات البحر الاحمر اصدرت تعليمات للتعامل مع هذا الكائن بهدف توفير بيئة ملائمة له أهم تلك التعليمات عدم محاولة لمس أو ركوب أو مطاردة القرش الحوت، وكذلك محاولة تغيير مساره، وعند رصده فإنه يتم السماح للقرش الحوت بالتحرك والتصرف بشكل طبيعى، والحفاظ على مسافة لا تقل عن 3 أمتار من أمامه و4 أمتار من خلفه لتجنبه ، وعدم استخدام فلاش التصوير الفوتوغرافى الذى يضايق القرش الحوت.

أكد الدكتور محمد إسماعيل، الخبير البيئي، أن هناك مدينة في الفلبين تحت خط الفقر، وكان متوسط دخل المدينة بالكامل يقدر بـ 5 آلاف دولار، وعندما ظهر بها القرش الحوتي "بهلول" تحول دخل المدينة بعد عام واحد فقط لـ50 مليون دولار في العام بعد قيام هذه المدينة بالترويج للسياحة بالسباحة مع القرش الحوتي.

وحذر اسماعيل من صيد اسماك القرش وبالاخص النادر منها فذلك يتسبب فى تشويه صورة مصر خارجيًا خاصة أن مصر قد وقَّعت على اتفاقيات دولية للحفاظ على القرش والكائنات البحرية المهددة بالانقراض.

وكشف اسماعيل أن أسماك القرش بها أنواع من السميات ولا ينصح بتناولها، حيث حذرت بعض الأبحاث العالمية من تناول لحوم أسماك القرش، حيث قد تسبب الكثير من الأمراض مثل التأثير على الذكورة.

وأوضح الدكتور محمود حنفى استاذ علوم البحار والمستشار البيئى لجمعية المحافظة على البيئة "هيبكا" ان اسماك القرش وخصوصا الانواع الكبيرة الحجم تشكيل قيمة اقتصادية كبيرة كمنتج سياحي وعامل جذب للغواصين من مختلف مناطق العالم بجانب انها تدفع نحو خلق وظائف وتدفع التنمية السياحية في مناطق تواجدها .

وكشف حنفى أن اسماك القرش الكبيرة وخصوصا القرش النمري وغيرها تمثل قيمة أقتصادية كبيرة وصلت بجزر الباهاما الى ما يقدر بحوالي 114 مليون دولار سنويا كمنتج سياحي جاذب لسياحة الغوص كذلك تمثل 42.2 مليون دولار سنويا في جزيرة فيجي, 8% من الدخل القومي لجزر البالاو وبالمقارنة فقد قدرت قيمة سمكة القرش الواحدة من الانواع كبيرة الحجم في منطقة الاخوين بالبحر الاحمر المصرى عام 2006 كعامل جذب او منتج سياحي يتم تسويقه لصناعة الغوص بقيمة تقديرية وصلت الى 200 الف دولار سنويا للسمكة الواحدة وعلى افتراض ان هذه السمكة يمكن ان تعيش 10-20 عاما طبقا لنوعها فان قيمتها الاقتصادية الاجمالية يتراوح بين 2 الى 4 ملايين دولار وبالمقارنة فان قيمتها الاقتصادية كمصيد لايتعدى 100 – 150 دولارا حيث كان الصيادون يتكالبون على صيدها لتصدير زعانفها الى جنوب شرق اسيا كوجبة مفضله لديهم لصناعة حساء من زعانف القرش.