أخبار مـصـرالاخبار

تعرف على المستندات المطلوبة من صاحب الشقة للتصالح منفردا

تواصل الحكومة تقديم تيسيرات للمواطنين الراغبين فى التصالح على مخالفات البناء سواء بتوجيه المحافظين بإعادة النظر فى قيمة التصالح، أو منح من تقدم بطلب تصالح مهلة شهرين لاستكمال باقي المستندات المطلوبة، فضلا عن تيسيرات فى سداد قيمة التصالح لمن يرغب على أقساط لمدة 3سنوات.

“الوطن”، توضح موقف مالك الشقة، إذا أراد التصالح منفردا، حيث تجيب خلال السطور التالية عن أشئلة كثيرة حول هذا الملف ومنها هل يقدم رسما هندسيا للوضع القائم في شقته فقط أم العقار كاملا؟ وإذا كان للعقار كاملا فهل يسقط تقديمه عن باقي السكان أم أنهم مطالبون بتقديم رسم هندسي آخر؟.

كشف مصدر بمحافظة القاهرة، أنه بإمكان صاحب الشقة تقديم طلب التصالح مرفق به المستندات المطلوبة وهي صورة البطاقة الشخصية وعقد الشقة ورسم هندسى عن الشقة والعقار، والأهم من ذلك، تقديم تقرير استشاري مرفق به رسومات هندسية تبين السلامة الإنشائية عن العقار بالكامل الواقع به الشقة المراد التصالح عنها، ويمكن الاكتفاء بهذا التقرير لو هناك أكثر من ملف مقدم بذات العقار، علاوة على سداد رسم الفحص وجدية التصالح.

وفى وقت سابق، طالبت محافظة القاهرة المواطنين بسرعة التقدم للتصالح على مخالفات البناء وفق القانون قبل نهاية المدة المحددة في 30 سبتمبر الجاري حتى لا يتعرضوا لقطع المرافق وإزالة البناء المخالف.

وقال اللواء إبراهيم عوض، مدير المتابعة الميدانية بمحافظة القاهرة، إنه على كل من تقدم بطلب التصالح على مخالفات البناء سرعة سداد مبلغ الـ 25% المقررة كجدية تصالح ليتسنى لهم السير فى باقى الإجراءات، مضيفا لـ “الوطن”، إلى أنه سيتم إزالة المخالفات التى لم يقم أصحابها بتقديم طلبات التصالح ودفع مبالغ جدية التصالح.



وأشار “عوض”، إلى أن هناك تعليمات صدرت لمسئولى الأحياء باستلام كل طلبات التصالح على مخالفات البناء المقدمة من المواطنين دون معوقات بعد سداد رسوم الفحص المقررة قانوناً، وعرضها على اللجان الفنية المختصة للبت فيها، مع إعطاء مقدم الطلب شهادة تفيد تقدمه بالطلب بما يتيح له وقف أى إجراءات أو أحكام بشأن المخالفة.

وفى وقت سابق، أكد اللواء محمود شعراوي، أن الدولة لا تسعى إلى إيقاف عمليات البناء بجميع المحافظات بصورة نهائية، والإضرار بالفئات العاملة فى هذا القطاع، ولكنها تهدف إلى ضبط منظومة العمران خاصة في عواصم المحافظات المكدسة والمزدحمة بالسكان، بما يسهل من الحركة المرورية، وإزالة جميع التشوهات العمرانية التي شهدتها المحافظات خلال السنوات الماضية، والتى تسببت فى التأثير الشديد على المرافق العامة، وهو ما كلف الدولة مئات المليارات لإصلاح ذلك، ولدينا الآن فرصة لإصلاح ما شهدته عمليات البناء والعمران بالمحافظات من تشوهات على مدار العقود الماضية وذلك بالتعاون والتنسيق مع وزارتي الإسكان والداخلية وبعض الجهات الأخرى بالدولة في هذا الشأن، لتنفيذ توجيهات القيادة السياسية، وتكليفات رئيس مجلس الوزراء.

إقرأ أيضاً

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock