تكنولوجيا

تطبيق يسعى لحل أزمة ارتفاع أسعار السيارات بسبب أزمة تصنيع الرقائق الإلكترونية

تتفاقم أزمة قطاع السيارات عالمياً في ظل أزمة نقص الرقائق الإلكترونية، التي تواجه القطاع وتنذر بتداعيات شديدة متزايدة تؤثر بشكل مباشر على حجم الإنتاج، وبالتبعية على أسعار السيارات وقطع الغيار.

وتوقع عدد من مصنعي السيارات توقف عمليات الإنتاج بحلول ديسمبر المقبل، مع تفاقم أزمة نقص المكونات ونفاد المخزون منها لدى الشركات خلال الشهور الثلاثة المقبلة، مع مؤشرات بعدم مقدرة الشركات الأم العالمية على توفير كميات خلال الفترة القليلة المقبلة.

وبدأت أزمة نقص المكونات تظهر بقوة في كل مصانع السيارات الموجودة حول العالم، وسيكون لها العديد من التداعيات السلبية خاصة مع وجود طلب قوي، ونقص المعروض.

خبراء في سوق السيارات أكدوا أن ارتفاع أسعار السيارات خلال الفترة المقبلة أمر شبه مؤكد وتتراوح نسبتها بين 5 و%10 في صورة زيادات رسمية من قبل الوكلاء والمستوردين نتيجة ارتفاع تكاليف الشحن أو في صورة زيادات غير رسمية من قبل التجار والموزعين في صورة «أوفر برايس» عبر تحصيل مبالغ إضافية على السعر الرسمى وذلك في ظل ندرة المعروض.

بالإضافة إلى التوقع المرتقب لزيادة أسعار السيارات حيث أعلنت العديد من شركات السيارات العالمية عن تدابير عاجلة في ظل تلك الأزمة، من بينها تقليص الإنتاج، آخرها شركة «تويوتا» التي أعلنت عن تخفيض بنسبة 40 بالمئة في سبتمبر المقبل.

وقدّرت قيمة الخسائر المتوقعة بقطاع السيارات حتى الربع الثاني من العام المقبل بحوالي 61 مليار دولار، نتيجة النقص في الرقائق وما يترتب عليه من ارتفاع أسعار السيارات وتوقف تصنيع ما يصل إلى مليون سيارة في العام الجاري وحده.

وفيما يتعلق بموقف المستهلك وظاهرة ( الاوفر برايس)، فإذا كنت من مالكي السيارات إذن هذه لا تمثل مشكلة بالنسبة لك بل على النقيد يمكنك البدء «بمشاركة» سيارتك من خلال خدمة مثل «فريندي كار» بكل أمان وسهولة، فتحديد السعر وفترة الإيجار المستحبة من قبل مالك السيارة ستجعله متحكم تماما في سيارته بالإضافة إلى ضمان جودة المستأجرين لأن هذا من أهم أدوار «فريندي كار» في الإشراف على عملية الايجار.

ماذا لو كنت من الأشخاص، التي لا تملك سيارة وكنت ترغب في الشراء في ظل هذه الأزمة؟ فريندي كار خدمة إلكترونية بالكامل بدأت في الإمارات العربية المتحدة في 2017 ومصر في 2019 بتفكير فريد هدفه الحد من شراء السيارات وتحمل أعباء وتكاليف كثيرة مثل الصيانة والتأمين بالإضافة إلى خسارة المال عند البيع.

مع ظهور أزمة توفر السيارات في السوق المصري، زادت صعوبة قرار شراء السيارات وأصبحت الأسعار عقبة اكبر للكثيرين.

هنا تقدمت فريندي كار بفكرة لإيجار السيارات في مصر للمدد الطويلة ( تبدأ من 3 شهور) حيث يكون فريق فريندي كار مسؤول عن جمع كل الخيارات المناسبة للمستأجر وتوفير أفضل العروض بالإضافة لتأمين شامل مجاني وتحمل كافة مصاريف إصلاح السيارة، الذي يشمل الصيانات الدورية وقطع الغيار باهظة الثمن.

يشار إلى أن خدمة إيجار السيارات من خلال فريندي كار تتم بالكامل أون لاين من خلال تطبيق الهواتف أو الموقع الإلكتروني


الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock